تحت سقف واحد، وبمشاركة ٤١٠٠ شركة من ٧٠ دولة ومن شتى المجالات، استضاف مركز دبي التجاري العالمي معرض " أسبوع جيتكس للتقنية ٢٠٢٠" في دورته ال٣٧. والذي سيستمر لمدة ٥ أيام من ٨-١٢ أكتوبر ٢٠٢٠. وفي ظل مشاركة مركز أرامكو السعودية لريادة الاعمال "واعد" الفعالة أثناء المعرض، أطلق مركز واعد فعاليات جناحه في المعرض، وذلك بحضور فريق عمل المركز.

كما قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، بافتتاح المعرض وقد زار سموه جناح مركز واعد حيث أعرب عن سعادته بالحضور والمشاركة المحلية والعالمية في هذا الحدث السنوي العالمي، ووصفه بالملتقى الإبداعي الذي يجمع غالبية الشركات العالمية مع الشركات، والجهات، والأفراد داخل دولة الإمارات ومن دول المنطقة كذلك.

ومن جهته، تحدث خليل الشافعي، المدير التنفيذي لمركز أرامكو السعودية لريادة الاعمال "واعد" أثناء جلسة نقاش عن أبرز التحولات التي يشهدها الاقتصاد السعودي قائلا: " أنه وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، شهدت المملكة العربية السعودية ارتفاعا كبيرا في عدد المنظمات الداعمة للشركات الناشئة، والمسرعات، وحاضنات الأعمال، والصناديق، و ذالك لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة و زيادة فرص التوظيف للشباب السعودي في المملكة تماشيا مع رؤية ٢٠٣٠.

وإلى جانب واعد، تواجدت عدة شركات سعودية ناشئة، كما شاركت كل من شركة فالكون فيز ونير موشن في فعاليات جيتكس، وهي من ضمن الشركات المموله من قبل واعد. بالاضافة الى ذالك، زار الجناح العديد من الشركات السعودية الناشئة و قد تم الاتفاق على دعم بعض المنشآت الناجحه خلال أيام المعرض.

الجدير بالذكر أن برنامج "واعد”، يقوم بتمويل الشركات الناشئة من خلال ثلاث برامج: برنامج واعد للإقراض لأصحاب المواهب الريادية، وبرنامج المنح كآلية لتشجيع رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الإبداعية والمبتكرة، وبرنامج واعد للمشاركة برأس المال الجريء. لذلك هو أكبر مستثمر في ريادة الاعمال والمشاريع الناشئة في المملكة العربية السعودية.

تأسس مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال المحدودة "واعد" في عام 2011 لتعزيز ودعم ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية وتسريع الفرص الواعدة من خلال تطوير الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، والتنمية الاقتصادية في المملكة، وتعزيز النظام البيئي السعودي لريادة الأعمال والابتكار.

ويدعم واعد المشاريع التي تقوم على أساس القيمة والتي تتماشى مع رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تنمية الاقتصاد المحلي وخلق فرص عمل نوعية وتنويع اعتماد المملكة على النفط والغاز.

كما يمول المركز المشاريع العابرة لمجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك الرعاية الصحية، والتعليم، والطاقة، والتكنولوجيا، والتكنولوجيا المالية، والصناعات الغذائية، والتجهيزات المتقدمة، والترفيه، والتجارة الإلكترونية، واللايف ستايل، والعديد من القطاعات الأخرى.